من نحن
أُصول الحديث وأحكامه في علم الدّراية - الصفحة ٦۹
 تحمیل PDF هویة الکتاب الفهرست  كتاب الصورة  تحمیل الصورة
«« الصفحة الأولی    « الصفحة السابقة    الجزء:    الصفحة التالیة »    الصفحة الأخیرة»»
اسم الکتاب: أُصول الحديث وأحكامه في علم الدّراية    المؤلف: الأُستاذ جعفر السّبحاني    الجزء: ۱    الصفحة: ٦۹   

المتّصل (بشرطين):

أ ـ إذا أمكن اللقاء، أي ملاقاة الراوي بالعنعنة لمن روى عنه.

ب ـ مع براءته من التدليس أي بأن لايكون معروفاًبه، وإلاّ لم يكف اللقاء، لأنّ من عرف بالتدليس قد يتجوّز في العنعنة مع عدم الإتصال.

لاشك أن[1]ّ العبارة ظاهرة في الاتصال وإن لم يكن نصّاً فيه، فهويفيدأنّهلقى المروي عنه وأخذه منه فلا يحتاج إلى إحراز اللقاء،بلالمانعهو إحراز عدم اللقاء، وأمّا الأمن من التدليس فتكفي وثاقة الراوي، وبذلك يظهر أنّه من قبيل المتصل لامن قبيل المرسل والمنقطع[2].

5 ـ المعلّق:

المعلّق: مأخوذ من تعليق الجدار أو الطلاق، وهو ما حذف من مبدأ إسناده واحد أو أكثر كما إذا روى الشيخ عن الكليني وقال: محمد بن يعقوب، عن علي بن إبراهيم، عن أبيه... ومن المعلوم أنّ الشيخ لا ينقل عن الكليني بلا واسطة، إنّما ينقل عنه بالسند التالي مثلاً يقول: الشيخ المفيد، عن جعفر بن قولويه، عن الكليني.

إنّ جُلّ روايات الشيخ في كتابي التهذيب والاستبصار روايات معلّقة، ومثله الصدوق في الفقيه لأنّهما أخذا الروايات من الاُصول والكتب، و ذكرا طريقيهما إلى أصحابهما في المشيخة، فربّما يحذفان من مبدأ سند الحديث أكثر


[1] الشهيد الثاني (زين الدين العاملي): الرعاية في علم الدراية: ص99.
[2] لاحظ: مقباس الهداية في علم الدراية: ص38.


«« الصفحة الأولی    « الصفحة السابقة    الجزء:    الصفحة التالیة »    الصفحة الأخیرة»»
 تحمیل PDF هویة الکتاب الفهرست  كتاب الصورة  تحمیل الصورة

الصفحة الاولی | فهرس الرواة | طریق الراوی | طبقات الرواة | ضبط الراوی | قاموس المصطلحات | مساعدة | الاتصال بنا | من نحن | بحث متقدم