من نحن
أُصول الحديث وأحكامه في علم الدّراية - الصفحة ٤۸
 تحمیل PDF هویة الکتاب الفهرست  كتاب الصورة  تحمیل الصورة
«« الصفحة الأولی    « الصفحة السابقة    الجزء:    الصفحة التالیة »    الصفحة الأخیرة»»
اسم الکتاب: أُصول الحديث وأحكامه في علم الدّراية    المؤلف: الأُستاذ جعفر السّبحاني    الجزء: ۱    الصفحة: ٤۸   

نعم التقسيم الرباعي باسم الموثّق مع الثلاثة من مبتكرات علمائنا في القرن السابع كما علمت.

الجهة الثانية: في تعريف الأقسام الأربعة حتى يتميّز كل قسم عن الآخر.

تعريف الشهيد الأوّل:

1 ـ الصحيح: ما اتّصلت روايته إلى المعصوم بعدل إماميّ.

2 ـ الحسن: ما رواه الممدوح من غير نصّ على عدالته.

3 ـ الموثّق: ما رواه من نصّ على توثيقه مع فساد عقيدته، ويسمّى القوي.

4 ـ والضعيف: ما يقابل الثلاثة[1].

وأمّا أهل الحديث من السنّة فعرّفوا «الصحيح» بأنّه:

«ما اتّصل سنده بالعدول الضابطين من غير شذوذ ولا علّة».

وقالوا: إنّ أوّل مصنّف في الصحيح المجرّد صحيح البخاري ثمّ مسلم، وإذا قيل: صحيح، فهذا معناه لا أنّه مقطوع به[2]، فإذا قيل: غير صحيح، فمعناه لم يصحّ إسناده. ثمّ عرّفوا الحسن بأنّه: «هو ما عرف مخرجه


[1] محمّد بن مكي ـالشهيد الأوّلـ: الذكرى: ص4، وقد ذكرنا ملخّص كلامه وحذفنا ما لا صلة له بنفس المصطلحات، وسيوافيك ما حذفنا منه في بحث مفرد، وتقسيم الخبر إلى الموثّق من خواصّ علمائنا والعامّة يدخلونه في قسم الصحيح كما نبّه عليه والد شيخنا البهائي في «وصول الاخيار إلى اُصول الأخبار» ص97.
[2] و إن كانوا عملاً يعاملوه معاملة المقطوع به لوكان في الصحيحين.


«« الصفحة الأولی    « الصفحة السابقة    الجزء:    الصفحة التالیة »    الصفحة الأخیرة»»
 تحمیل PDF هویة الکتاب الفهرست  كتاب الصورة  تحمیل الصورة

الصفحة الاولی | فهرس الرواة | طریق الراوی | طبقات الرواة | ضبط الراوی | قاموس المصطلحات | مساعدة | الاتصال بنا | من نحن | بحث متقدم