أبان بن عبد الملك

أبان بن عبد الملك

مکانة الراویمکانته عند العامةصحبة الراویمصادر الترجمةمصادر ترجمته عند العامةالسائر

الإسم: أبان بن عبد الملك.

[كافي : ٢ / ٣٥٩ / ١]

اللقب: الخثعمي الكوفي.

[جخ : ١٥١ / ١٨٤]

الطبقة: من الخامسة.

[الموسوعة الرجاليّة : ٤ / ٢٢]






مکانة الراوی:
الطوسي : من أصحاب الصادق عليه السلام، أسند عنه. [جخ : ١٥١ / ١٨٤]
النجاشي : شيخ من أصحابنا. [جش : ١٤ / ٩]
أوره ابن داود في القسم الأوّل. [د : ٣٠ / ٥]
الماحوزي : ممدوح. [بلغة : ٣٢٠ / ٢]
التستري : حسن. [قاموس الرجال : ١١١ / ٢١]

مکانته عند العامة:
ابن حجر : ذكره الطوسي في رجال الشيعة وقال : روي عن جعفر بن محمّد وصنّف «كتاب الحج». [ميزان الاعتدال : ١ / ٣٥ / ١٨] ]الطبعة الجديدة].

صحبة الراوی:
الطوسي : من أصحاب الصادق عليه السلام. [جخ : ١٥١ / ١٨٤] (!) قال الزنجاني : روي عنه أحمد بن أبي عبد اللّه البرقي كما في الكافي [٦ / ٣٢٩ ح ٥] ولكنّي في شكّ من صحّة النسخة وفي لقاء البرقي إيّاه، ولايخفي أنّ لازم لقائه، بقائه حيّا إلي عصر الجواد عليه السلام. الجامع : ١ / ١٥
قال السيّد البروجردي قدس سره : رواية البرقي عنه مرسلة. الموسوعة الرجاليّة : ٤ / ٢٢.



مصادر الترجمة:
أعيان الشيعة : ٢ / ١٠٠، بلغة المحدّثين : ٣٢٠ / ٢، بهجة الآمال : ١ / ٤٩٤، تعليقة الوحيد : ١١، تنقيح المقال : ١ / ٢٣٠ / ٨، جامع الرواة : ١ / ١١، الجامع في الرجال : ١ / ١٤، حاوي الأقوال : ٢٣٠ / ١٢١٤، رجال ابن داود : ٣٠ / ٥، رجال البرقي : ٣٩ وفيه : «أبان بن عبد الملك»، رجال الطوسي : ١٥١ رقم ١٨٤ وفيه : «أبان بن عبد الملك الخثعمي الكوفي» وص ٣٣١ رقم ٢٧ في ترجمة أخيه هشام، رجال النجاشي : ١٤ رقم ٩ وفيه : «أبان بن عبد الملك الثقفي»، طرائف المقال : ١ / ٣٩٣ رقم ٣٠٨٤ و٣٠٨٥، غاية المرام : ٥، قاموس الرجال : ١ / ١١١ رقم ٢٢ و٢١، مجمع الرجال : ١ / ٢٤، مستدرك الوسائل : ٣ / ٧٧٧، معجم رجال الحديث : ١ / ١٥٦ رقم ٣٤ و٣٥، منتهي المقال : ١٧ وج ١ / ١٣٦ رقم ١٤ و١٥ الطبعة الجديدة، منهج المقال : ١١، الموسوعة الرجاليّة : ٤ / ٢٢ وج ٦ / ٣٤٧، نقد الرجال : ٤ رقم ١١ و١٢، وسائل الشيعة : ٣٠ / ٢٩٢، الوسيط : ٣.

مصادر ترجمته عند العامة:
لسان الميزان : ١ / ٣٥ رقم ١٨ [الطبعة الجديدة] وج ١ / ٢٣ رقم ١٨ [الطبعة القديمة] وفيه : «أبان بن عبد الملك النخعي الكوفي».

السائر:
الكلام فياتّحاد عناوينه
قد ورد في المصادر الرجاليّة بعنوان :
١ ـ أبان عبد الملك الخثعمي الكوفي [رجال الشيخ : ١٥١ رقم ١٨٤]
٢ ـ أبان بن عبد الملك الثقفي [رجال الشيخ : ١٤ رقم ٩].
اتّفق الجميع بأنّ من في الخبر متّحد مع الخثعمي. وأمّا اتّحاد الخثعمي مع الثقفي فقد وقع الاختلاف فيه :
استظهر الأردبيلي عدم اتّحادهما؛ حيث عنون كلّ واحد منهما مستقلاًّ. [جامع الرواة : ١ / ١١].
كذا في الوسيط : ٣ والأعيان : ٢ / ١٠٠.
واستدلّ المامقاني بعدم الاتّحاد : بأنّ الثقفي لم يرو إلاّ كتاب الحجّ كما قاله النجاشي وهذا [الخثعمي] قد روي في الكافي في باب فضل فقراء المسلمين وباب الشماتة، وباب الخلّ من أبواب الأطعمة» [تنقيح المقال : ١ / ٥ رقم ٢٥].
وأمّا القائلون بالاتّحاد فبعضهم جزم به كالتستري حيث قال : اتّحاده مع ماتقدّم [أي الخثعمي] مقطوع، لامحتمل ... ثمّ استدلّ علي ذلك بأمور. يأتي استدلّ به السيّد الخوئي. [قاموس الرجال : ١ / ٢٣ رقم ٨].
وقريب منه في تهذيب المقال : ١ / ٢٣٠ رقم ٨.
واستظهره كالزنجاني في الجامع في الرجال : ١ / ١٤.
وبعض احتمل الاتّحاد كالاسترآبادي في المنهج ١٧، والوحيد في التعليقة : ١٧، والتفرشي في النقد : ١٤ رقم ١١ والحائري في منتهي المقال : ١ / ١٣٦ رقم ١٤ ـ ١٥ [طبعة آل البيت] وبهجة الآمال : ١ / ٤٩٤ وغاية المرام : ٥ وطرائف المقال : ١ / ٣٩٣ رقم ٣٠٨٤ ـ ٣٠٨٥.
واستدلّ السيّد الخوئي علي الاتّحاد بأمور :
الأوّل : اقتصار البرقي علي ذكر واحد من غير توصيف [ص ٣٩] وعدم تعرّض الشيخ في رجاله لغير الخثعمي.
والثاني : أن الثقفي، له كتاب ومن المشايخ علي ما ذكره النجاشي، فلو كان الثقفي غير الخثعمي لكان اللازم علي الشيخ ذكره.
وممّا يؤيد اتّحادهما أنّ المذكور في الروايات أبان بن عبد الملك من غير توصيف؛ فلو كان المسمّي بهذا الاسم شخصين وهما في طبقة واحدة للزم التقييد بأحد الوصفين.
أضف إلي ذلك إلي أنّ ابن داود [٣٠ رقم ٥] تعرّض لواحد من غير توصيف حاكيا له عن النجاشي وهو يؤيّد اتّحادهما.
وأمّا ما في بعض الروايات في رواية عبد الملك في غير أحكام الحجّ فلا إشعار فيه بالتعدّد، فضلاً عن الدلالة؛ إذ ليس في كلام النجاشي أدني إشعار بحصر روايات الثقفي في كتاب الحجّ. [معجم رجال الحديث : ١ / ١٥٦ رقم ٣٥].