آدم أبو الحسين اللؤلؤي

آدم أبو الحسين اللؤلؤي

مترادفات الراویمکانة الراویمکانته عند العامةصحبة الراویمصادر الترجمة

الإسم: آدم أبو الحسين اللؤلؤي

[الكافي : ٢ / ٢٣٥ ح ١٨]
(!) قال السيّد الخوئي: : كذا في الطبعة الحديثة وفي الجامع، وفي نسخة من الوسائل، [طبعة أهل البيت : ١٥ / ١٨٩ ح ٢٠٢٤٤ والإسلاميّة : ١١ / ١٤٧ ح ١٨] ولكن في الطبعة القديمة، وفي نسخة أخري من الوسائل، والوافي والمرآة : «آدم أبو الحسن اللؤلؤي».
والظاهر أنّ ما في الطبعة الحديثة هو الصحيح فإنّه هو المعنون في كتب الرجال. معجم الرجال : ١ / ١١٧ رقم ١.


الکنیة: أبو الحسين.

[ الكافي : ٢ / ٢٣٥ ح ١٨ ]

اللقب: بيّاع اللؤلؤ، كوفيّ.

[ رجال النجاشي : ١٠٤ رقم ٢٦٠ ]

الطبقة: الخامسة.

[ الموسوعة الرجاليّة : ٤ / ٢٠ ]
(!) وقال في آدم بن المتوكّل [في طبقات الفهرست] : كأنّه من السادسة. وفي طبقات رجال النجاشي : من الخامسة. الموسوعة الرجاليّة : ٦ / ١٧٢، ٣٤٦.
وقال في آدم بيّاع اللؤلؤ وهو من الطبقة السادسة. الموسوعة الرجاليّة : ٧ / ١.


المذهب: إماميّ .

[ الوجيزه : ١٤١ رقم ٣ ]







مترادفات الراوی:
آدم بيّاع اللؤلؤ. (!) الكلام في اتّحاد عناوينه
آدم أبو الحسين اللؤلؤي هذا، متّحد مع، آدم بيّاع اللؤلؤ وآدم بن المتوكّل كما صرّح به السيّد الخوئي بقوله :
إنّ الشيخ ذكر في الفهرست (ص ١٦ رقم ٤٦) آدم بيّاع اللؤلؤ، ثمّ ذكر [في رقم ٤٧] آدم ابن المتوكّل، وظاهره أنّهما رجلان، ولكن يبعّد ذلك، أمور :
١ ـ عدم ذكره غير الكوفي في رجاله (ص ١٤٣ رقم ١٦).
٢ ـ إنّ راوي كتاب ابن المتوكّل هو : عبيس، كما في النجاشي (ص ١٠٤ رقم ٢٦٠) وراوي كتاب بيّاع اللؤلؤ في الفهرست، هو : عبيس أيضا، علي ما في بعض النسخ.
٣ ـ إنّ النجاشي ذكر آدم بن المتوكّل، و وصفه ببيّاع اللؤلؤ، وهذا صريح في أنّ آدم بيّاع اللؤلؤ، هو : آدم بن المتوكّل بعينه.
٤ ـ إنّ المسمّي بآدم، قليل جدّا، حتّي أنّه لايوجد في جميع الطبقات إلاّ عدد قليل، فيبعد أن يكون المسمّي بهذا الاسم، في طبقة واحدة شخصين، لهما حرفة واحدة، وكان الراوي عنهما واحد.
فالّذي يطمئنّ به، أنّ الشيخ بلغه كتاب، بعنوان «ابن المتوكّل» فذكره، وبلغه كتاب بعنوان «بيّاع اللؤلؤ» بطريق آخر، فذكره أيضا، فالوهم من الشيخ قدس سرهحين كتابته الفهرست. معجم الرجال : ١ / ١٢٢ رقم ١٠.
وجزم التستري أيضا بإتّحادهما [أي آدم بيّاع اللؤلؤ وآدم بن المتوكّل] قاموس الرجال : ١ / ٨٦ رقم ٤.
وقال المحقّق البروجردي أيضا : الظاهر أنّه أي (آدم بيّاع اللؤلؤ) عين سابقه أي آدم أبوالحسين اللؤلؤي الموسوعة الرجاليّة : ٤ / ٢٠.
قال المتتبّع الزنجاني في الجامع : واعلم أنّ اختلاف التعبير عنه وتكرّره في كلام الشيخ [في الرجال والفهرست] والنجاشي صار منشأ اختلاف أنظار أرباب الفنّ في الاتّحاد والتعدّد.
والثواب عندي اتّحاده بالعناوين الأربعة؛ بل الخمسة كما يأتي؛ لأمور، منها : عدم تعرّض الثاني لمن تعرّض له الأوّل واتّحاد الطريق والكنية وغير ـ ذلك، ولعلّه مختار العلاّمة حيث أسقط «ابن المتوكّل» بالمرّة واكتفي بذكر «آدم بن الحسين [النحّاس الكوفي]» [الخلاصة : ١٣ / ١] ولكنّ الصواب ترك «ابن الحسين» بالمرّة [كما في رجال الشيخ : ١٤٣ رقم ١٦] للجزم بتحريف الأب بالابن في كتاب النجاشي : [١٠٤ رقم ٢٦١]. الجامع : ١ / ٧.
والحاصل أنّ الزنجاني استظهر بإتّحاده مع آدم بن الحسين النخّاس الكوفي الذي عنونه النجاشي وذكره الشيخ بعنوان آدم أبو الحسين النخّاس الكوفي في أصحاب الصادق عليه السلام لاتّحاد الطريق والكنية.
وقريب منه في الإتقان، حيث قال : وأسقط في الخلاصة «آدم بن المتوكّل» وكأنّه لبنائه علي الاتّحاد مع «آدم بن الحسين» [أبو الحسين] النخّاس. الإتقان : ٤. كذا في طرائف المقال : ١ / ٣٩٢ رقم ٣٠٧٥ و رقم ٣٠٦٩.

ff [ الكافي : ٧ / ٦٨ ح ٦ ] (!) التهذيب : ٩ / ١٨٤ ح ٧٤١.


مکانة الراوی:
النجاشي : ثقة، له أصل. [رجال النجاشي : ١ / ١٠٤ رقم ٢٦٠] (!) قال المامقاني : ثقة كما نصّ علي ذلك النجاشي والحاوي والنقد والمشتركات والوجيزة والمنهج والمنتهي ومحكيّ مجمع الشيخ عناية اللّه وساير ما تأخّر عنها. تنقيح المقال : ١ / ٢ رقم ٥.
قال التستري : ما نسبه (أي المامقاني) إلي النجاشي من أنّه ثقة، غيرمعلوم. فوجدت في نسخة مصحّحة، ضرب علي الكلمة، الخطّ، والحاوي، ومن عدّه، لاعبرة بنسخهم؛ لأنّ نسخة النجاشي لم تصل إليهم صحيحة، كما لم تصل إلينا، وإنّما وصلت صحيحة إلي ابن طاووس والعلاّمة وابن داود؛ فما لم يصدّقوه، لم يكن به عبرة. ومع عدم عنوان الخلاصة له، مع تهالكه علي عنوان من ذكر فيه أدني مدح في أيّ موضع، يعلم عدم وجود التوثيق في النجاشي؛ وإلاّ فكيف لا يعنون من وثّقه النجاشي صريحا؟ وأوضح منه ـ في خلوّ النجاشي عن توثيقه ـ تصريح ابن داود بإهماله، وكيف يمكن غفلتهما عن توثيق النجاشي، وبتوسّطهما وصل كتابه إلينا ... ومن المحتمل قريبا في زيادة المتأخّرين التوثيق ... . قاموس الرجال : ١ / ٩٠ رقم ٨.
قال السيّد الخوئي : وأمّا ابن داود، فقد ذكر أنّه مهمل، ولعلّه لأجل أنّ كلمة «ثقة» كانت ساقطة من نسخة النجاشي التي كانت عنده؛ إذ إنّ كلّ من نقل ترجمة الرجل من النجاشي، كالفاضل التفريشي، والميرزا الإسترآبادي، والمولي الشيخ عناية اللّه، وصاحب الوسائل، وأبي علي وغيرهم ـ ذكر اشتمال الترجمة علي توثيقه. معجم الرجال : ١ / ١٢٣ رقم ١٠.


المامقاني : آدم بيّاع اللّؤلؤ بغير كنية ولا لقب مهمل في كتب الرجال لم يذكر بمدح ولا قدح فإن اتّحد مع ابن المتوكّل الآتي، كان ثقة؛ وإلاّ كان من المجاهيل. [تنقيح المقال : ١ / ١ رقم ٢].
التستري : إنّ توثيقه (أي النجاشي) له وهم، منشأه تحريف نسخهم. فالصواب أن يقال إنّه مهمل علي كلّ حال ولو قلنا بإتّحادهما، إنّ مثله يقال له المهمل، لا المجهول، وإنّما المجهول، من طعن فيه أئمّة الرجال بالمجهوليّة. [قاموس الرجال : ١ / ٨٧ رقم ٤]
أورده ابن داود في القسم الأوّل وقال : مهمل. [رجال ابن داود : ١ / ٢٩ رقم ٣]

مکانته عند العامة:
ابن حجر العسقلاني : كان أعرف الناس برجال جعفر، السليم منهم والمطعون فيه، وكانت له منزلة جليلة، وكان أحفظ الناس لحديث أبي عبد اللّه. [لسان الميزان : ١ / ٣٣٧ رقم ١٠٣٧، الطبعة الحديثة : ١ / ٥١١ رقم ١٠٥١] (!) قاله في ترجمة آدم المتوكّل.


صحبة الراوی:
الطوسي : من أصحاب الصادق عليه السلام. [رجال الشيخ : ١٤٣ رقم ١٦] (!) قاله في ترجمة آدم أبو الحسين النخّاس الكوفي.


مصادر الترجمة:
لسان الميزان : ١ / ٣٣٦ رقم ١٠٣٤ و٣٣٧ رقم ١٠٣٧، والطبعة الحديثة : ٥١١ رقم ١٠٤٨ و١٠٥١.