من نحن
أُصول الحديث وأحكامه في علم الدّراية - الصفحة ۱۸
 تحمیل PDF هویة الکتاب الفهرست  كتاب الصورة  تحمیل الصورة
«« الصفحة الأولی    « الصفحة السابقة    الجزء:    الصفحة التالیة »    الصفحة الأخیرة»»
اسم الکتاب: أُصول الحديث وأحكامه في علم الدّراية    المؤلف: الأُستاذ جعفر السّبحاني    الجزء: ۱    الصفحة: ۱۸   

ولكنّه في علم الدراية يتحقّق بالتعرّف على ما يطرأ على الحديث من الطوارئ من جانب السند أو المتن، فكلا العلمين يخدمان علم الحديث ليعرف الإنسان الحجة ويميّزها عن غيرها، والمقبول عن المردود.

الرابع: في معرفة بعض الاصطلاحات الرائجة:

إنّ من الاصطلاحات الرائجة في هذا الفن هو: السند،والمتن، والسنّة، والحديث، والخبر، والأثر، وما شابه ذلك فلا بأس بتوضيحها وإن كانت واضحةً إجمالاً:

1ـ السند: هو طريق المتن، والمراد هنا مجموع من رووه واحداً عن واحد حتى يصل إلى صاحبه، و هو مأخوذ من قولهم فلان سند أي يستند إليه في الاُمور، ويعتمد عليه، فَسُمّي الطريق سنداً لاعتماد المحدّثين والفقهاء في صحّة الحديث وضعفه على ذلك.

وأمّا الإسناد، فهو ذكر طريقه حتى يرتفع إلى صاحبه.

وقد يطلق «الإسناد» على «السند» ويقال إسناد هذا الحديث صحيح أو ضعيف.[1]

2ـ المتن: هو في الأصل مااكتنف الصلب ،ومتن كل شي مايتقوّم به ذلك الشيء ويتقوّى به، كما أنّ الإنسان يتقوّم بالظهر ،ويتقوّى به ، وفي الاصطلاح «لفظ الحديث الذي يتقوّم به معناه ،وهومقول النبيّ،أو الأئمّة المعصومين» [2].


[1] حسين بن عبد الصمد العاملي: وصول الأخيار إلى أُصول الأخبار: ص90.
[2] الشهيد الثاني: الرعاية في علم الدراية: ص52.


«« الصفحة الأولی    « الصفحة السابقة    الجزء:    الصفحة التالیة »    الصفحة الأخیرة»»
 تحمیل PDF هویة الکتاب الفهرست  كتاب الصورة  تحمیل الصورة

الصفحة الاولی | فهرس الرواة | طریق الراوی | طبقات الرواة | ضبط الراوی | قاموس المصطلحات | مساعدة | الاتصال بنا | من نحن | بحث متقدم