من نحن
أُصول الحديث وأحكامه في علم الدّراية - الصفحة ۱٤
 تحمیل PDF هویة الکتاب الفهرست  كتاب الصورة  تحمیل الصورة
«« الصفحة الأولی    « الصفحة السابقة    الجزء:    الصفحة التالیة »    الصفحة الأخیرة»»
اسم الکتاب: أُصول الحديث وأحكامه في علم الدّراية    المؤلف: الأُستاذ جعفر السّبحاني    الجزء: ۱    الصفحة: ۱٤   

2ـ مقباس الهداية في علم الدراية، للعلاّمة الشيخ عبد اللّه المامقاني (1290ـ1351هـ) مؤلّف تنقيح المقال في علم الرجال. طبع في النجف عام1345هـ.

ثم طبع فى آخر المجلدالثالث من كتاب الرجال مع إضافات وزيادات منالمصنّف طاب ثراه.

الثاني: تعريف علم الدراية:

الدراية في اللغة بمعنى العلم والاطّلاع، ولعلَّها أخصّ من مطلق العلم، وهي عبارة عن العلم بدقّة وإمعان، قال سبحانه:( وَمَاتَدْرِي نَفْسٌ ماذَا تَكْسِبُ غداً وما تَدْري نَفْسٌ بِأَىِّ أرض تَمُوتُ إنَّ اللّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ) (لقمان/34)، وقال سبحانه: (مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الكِتَابُ وَلاَ الإيمَان..)(الشورى/52).

وفي الإصطلاح عبارة عن العلم الذي يبحث فيه عن متن الحديث وسنده وطرقه، من صحيحها وسقيمها وعليلها، وما يحتاج إليه ليعرف المقبول منه من المردود.[1]

وعرّفه شيخنا بهاء الدين العاملي في وجيزته «بأنّه: علم يبحث فيه عن سند الحديث ومتنه وكيفيّة تحمّله وآداب نقله» [2].

وثاني التعريفين أولى من أوّلهما، لاشتماله على كيفيّة التحمّل وآداب نقل الحديث، وهما من مسائل هذا العلم أو من توابعه.

ولك أن تعرّفه بالنحو الثاني: «هو العلم الباحث عن الحالات العارضة


[1] الشهيد الثاني: شرح البداية، ص45، وقد سبق منّا أنّها طبعت باسم الرعاية في علم الدراية.
[2] بهاء الدين العاملي: الوجيزة: ص1.


«« الصفحة الأولی    « الصفحة السابقة    الجزء:    الصفحة التالیة »    الصفحة الأخیرة»»
 تحمیل PDF هویة الکتاب الفهرست  كتاب الصورة  تحمیل الصورة

الصفحة الاولی | فهرس الرواة | طریق الراوی | طبقات الرواة | ضبط الراوی | قاموس المصطلحات | مساعدة | الاتصال بنا | من نحن | بحث متقدم